نام: موبایل:
نشرت فی 31 ژانویه 2016 | الفئة : قیادة الإمام الخمیني

نموذجاً لزعماء العالم

حجم الخط

یعتقد أحد الشخصیات الدینیة الکاثولیکیة، بأن الإمام الخمینی ، کمدافع عن الشرائح المظلومة، یستطیع أن یکون نبراساً لزعماء العالم.
و صرّح البروفسور فرانکو کوفة له، مساعد جامعة “سالیزیانا” فی روما، الذی زار بیت الإمام الراحل خلال سفره إلى ایران، فی مقابلة له مع موقع الامام الخمینی: لقد سمعت سابقا، بأنّ الإمام الخمینی، شخصیة رزینة و الحقیقة هی انّه شخصیة کبیرة، شعبیة و محبوبة، کان لها اثر کبیر على الشعب، وعند تفقّدی لهذا المکان، أدرکت أنّه کان قریباً إلى الشعب، جداً.
و أضاف: استطاع الإمام الخمینی ، کمدافع عن الشریحة المظلومة و الضعیفة فی المجتمع، أن یکون نموذجاً لزعماء العالم. إنّ الإمام الخمینی الیوم، شخصیة معروفة فی العالم. لکنّ الشیئ الاکثر اهمیة، هو أن یصبح نبراساً للجیل الجدید. أمل أن تدخل شخصیته ذاکرة الناس جمیعاً فی العالم.
ولفتت هذه الشخصیة الدینیة الأیطالیة الانظار بالقول: اذا ما ضربت مثلاً، کوبا، التی کنت فیها مدة من الزمن، فانّ کاسترو کان زعیماً کبیراً فی بلاده، لکنّه، کان یُعرَف بأنّه زعیم رسمی، فی العالم.  الّا أنّ الإمام الخمینی ، معروف جداً فی العالم. لذلک یتوجّب إشاعة و بیان حمایته للشرائح المظلومة و رُقیهّا أکثر فأکثر فی الدنیا.
و اردف قائلاً: مشاهدة بیت الإمام الخمینی و بساطته، کانت لی نموذجاً رائعاً. فعندما قالوا .. نزور بیت الإمام الخمینی ، ظننتُ أنّ هنالک بستاناً و فیّلا! الّا انّ مشاهدة ذلک البیت البسیط. کان عجیباً بالنسبة لی! .. فقد کان لی استاذ فی مدینة تورین الأیطالیة، و کان یعیش فی بیت بسیط، لکنّه شیّد آلاف البیوت للفقراء .. و مرقده الیوم، مزار آلاف المسیحیین.

المحتویات ذات صلة
کتابة التعلیق

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.