نام: موبایل:
الرئیسیة » إیران الإسلامیة » الثورة الإسلامیة » الظهور » ذكري هروب طاغية ايران الشاه العميل من ایران
نشرت فی 18 ژانویه 2016 | الفئة : الظهور, بناء النظام

ذكري هروب طاغية ايران الشاه العميل من ایران

حجم الخط

اليوم السبت 16 كانون الثاني ذكري هروب طاغية ايران الشاه العميل من البلاد وذلك بعد اندلاع نهضة الشعب الايراني المسلم بقيادة امام الامة المجاهد والمرجع الديني الكبير آية الله العظمي السيد روح الله الموسوي الخميني طاب ثراه.
وفی مثل هذا الیوم 16 کانون الثانی اضطر طاغیة ایران الشاه العمیل الی الفرار من البلاد بعد تصاعد الاحتجاجات الشعبیة التی اندلعت بعد المجازر التی ارتکبها هذا المجرم ضد الشعب الایرانی حیث فتح جلاوزته النیران علی المتظاهرین دون رحمة ظنا منه أن مثل هذه المجازر ستبقی عرشه المهزوز.
وکان مرجع الامة الاسلامیة والزعیم الاسلامی والمصلح الدینی الکبیر الامام الخمینی طاب ثراه یقود مسیرة الشعب الایرانی الذی أحبه من صمیم قلبه حیث ضحی بالشبان المؤمنین لعودة هذا العبد الصالح الذی بادل شعبه بالحب والحنان والرعایة الابویة اذ أکد فی بیانه الذی أصدره بمناسبة الجمعة السوداء فی طهران لیت الخمینی کان بینکم لیقتل فی سبیل الله فکان هذا البیان مؤثرا لیستأنف الشعب نشاطه ضد الشاه.
وبفرار الشاه بدأ العد العکسی لانتصار الشعب الایرانی فی ثورته ضد الطاغیة الذی حاول الابقاء علی نظامه من خلال اختلاق أسالیب تظهر وکأنه مظهر الدیمقراطیة الا ان الشعب قرر الاطاحة به وعدم الاصغاء لأقاویلة الکاذبة.
وقد اضطر الشاه الی مغادرة ایران بعد تأکید الامام الخمینی رضوان الله علیه أنه سیعود الی ایران بمجرد خروج هذه الطاغیة من البلاد ما اضطر البیدق العمیل شابور بختیار الی اغلاق مطارات البلاد بعد اعلان الامام الراحل أنه سیصل طهران فورا وأدت هذه المماطلة الی تأخیر عودة ذلک العبد الصالح الی ایران فی یوم 1 شباط.
وبعد 10 أیام من عودته الظاهرة الی ایران وقضاء 13 عاما بعیدا عن الوطن انتصرت الثورة الاسلامیة وتم الاطاحة بالنظام الشاهنشاهی الذی جثم علی صدر الشعب الایرانی لـ 2500 عام حیث أقام الامام الخمینی طاب ثراه نظام الجموریة الاسلامیة الایرانیة علی أنقاض النظام الملکی واجراء الانتخابات الحرة بمعنی الکلمة لانتخاب الشعب نوابه فی البرلمان ورئیس جمهوریته وحتی قائده.

وغادر الشاه ایران ظنا منه أنه سیعود الی البلاد کما حصل فی الاطاحة بالحکومة الوطنیة فی عام 1953 ویعید الکرة علی الشعب الایرانی الذی ضاق ذرعا من ظلمه وجوره بدعوی أنه مریض ویحتاج الی الراحة الا انه ترک البلاد وعملاء أمریکا یقتلون بشعبه حتی یوم 11 شباط حیث انتصرت الثورة المبارکة.

المحتویات ذات صلة
کتابة التعلیق

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.