نام: موبایل:
نشرت فی 09 جولای 2014 | الفئة : فی نهج‌البلاغة

الديمقراطية في نهج البلاغة -1

حجم الخط

إنّ النزعة الديمقراطية في نهج البلاغة أوضح من أن تحتاج إلى بيان ، فها هو الإمام علي ( عليه السلام ) يأمر الوالي بأن يجلس لذوي الحاجات دون جند أو حرس لكيلا يتعتوا في توضيح مسائلهم ، فهو ( عليه السلام ) في قضائه بين الناس قد فضّل العامّة على الخاصّة ، وإن سخط الخاصّة .

يقول الإمام علي ( عليه السلام ) : ( إنّ سخط العامّة يجحف برضى الخاصّة ، وإن سخط الخاصّة يفتقر إلى رضى العامّة ، وليس أحد أثقل على الوالي من الرعية مۆونة في الرخاء ، وأقل معونة في البلاء ، وأكره للإنصاف ، وأسأل بالإلحاف ، وأقل شكراً على الإعطاء ، وأبطأ عذراً عند المنع ، وأضعف صبراً عند ملمّات الدهر من أهل الخاصّة ، وإنّما عماد الدين وجماع المسلمين والعدة للأعداء : العامّة من الأمّة ، فليكن صفوك لهم وميلك معهم ) .

وهذا كلام صريح في تفضيلهم والاعتماد عليهم ، وأنا شخصياً أميل إلى الظن بأن هذا الكلام كان له تأثير في سلوك بعض زعمائنا الذين عرفوا بميلهم إلى الإمام علي ( عليه السلام ) ، والتشبّه بكلامه في أكثر من موضع ، ولن نطيل في تفصيل هذه الديمقراطية ، ولنردد في سرور قول الإمام الجامع : ( إنّ أعظم الخيانة خيانة الأمّة ، وأفضع الغش غش الأئمّة ) .

وقوله الذي يذكّرنا بالقول السائر : صوت الشعب من صوت الله ، إنّما يستدل على الصالحين بما يجري الله لهم على ألسن عباده ، وإذا كان الإمام ( عليه السلام ) قد أخذ بالديمقراطية كما وضّح ، فمن الطبيعي أن نراه نصير الحرية يهيب بابنه ( ولا تكن عبد غيرك ، وقد خلقك الله حرّاً ) ، وأن نراه رافع لواء المساواة لا يزال يذكرها ويوصي بها ، ويقول لمن يوليه : ( وآس ـ وساو ـ بينهم في اللحظة والنظر حتّى لا يطمع العظماء في حيفك لهم ، ولا ييأس الضعفاء من عدلك عليهم ) .

وقول في موضع آخر : ( إنّ المال لو كان ماله لساوى بين الناس ، فكيف والمال مال الأمّة ) .

ولكن للجمهور سيئاته كما أن له حسناته ، فلنسمع كلمة الإمام في الغوغاء ، قال 🙁 الناس ثلاثة : فعالم ربّاني ، ومتعلّم على سبيل نجاة ، وهمج رعاع أتباع كل ناعق يميلون مع كل ريح ، لم يستضيئوا بنور العلم ، ولم يلجأوا إلى ركن وثيق ) .

ووصف الغوغاء في موضع آخر من أنّهم إذا اجتمعوا غلبوا ، وإذا تفرّقوا لم يعرفوا .

وقيل : وصفهم بأنّهم إذا اجتمعوا ضرّوا ، وإذا تفرّقوا نفعوا ، لأنّ كل صانع ينصرف إلى عمله فيحصل النفع ، وقد وضع الإمام إصبعه على آفة وطبيعة من آفات ، وطبائع الجماهير هي سرعة التقلّب ، تلك الخاصّة الجماهيرية التي وضّحها ( شكسبير ) أبلغ إيضاح في ( يوليوس قيصر ) ، وكذلك أصاب في أن اجتماعها غلبة ، وتفرّقها ضياع ، وفي أنّ اجتماعها قد يكون في بعض الأحايين مجلبة للضرر ، كما أنّ تفرّقها مجلبة للنفع ، لانصراف كل عامل إلى عمله ، وهذه النظرة إلى الجماهير قد تبدو متعارضة بعض التعارض مع ما سبق من رأيه فيهم ، ولكن بيان نقص الغوغاء لا يستلزم استبعاد رأيهم .

ثمّ عرض ( عليه السلام ) الصفات الواجب توفّرها في الإمام فقال : ( من نصّب نفسه للناس إماماً فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره ، وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه ) .

وحدّد العلاقة بين الراعي والرعية فقال : ( أيّها الناس إنّ لكم عليّ حقّاً ولي عليكم حق ، فأمّا حقّكم عليّ فالنصيحة لكم ، وتوفير فيئكم ، وتعليمكم كيلا تجهلوا ، وتأديبكم كيما تعلموا ، وأمّا حقّي عليكم فالوفاء بالبيعة ، والنصيحة في المشهد والمغيب ، والإجابة حين أدعوكم ، والطاعة حين آمركم ) .

ولنلاحظ هنا أنه ( عليه السلام ) يجعل من حقّه على الشعب أن ينصحه الشعب ، وهذا مبالغة في السعي وراء الكمال ، وكم هو نبيل قوله لقومه ردّاً على من أثنى عليه :

( فلا تكلّموني بما تكلّمون به الجبابرة ، ولا تتحفّظوا منّي بما يتحفّظ به عند أهل البادرة ، ولا تخالطوني بالمصانعة ، ولا تظنّوا بي استثقالاً في حق قيل لي ، ولا التماس إعظام لنفسي ، فإنّه من استثقل الحق أن يقال له ، والعدل أن يعرض عليه كان العمل بهما أثقل عليه ، فلا تكفوا عن مقالة بحق أو مشورة بعدل ، فإنّي لست بنفسي يفوق أن أخطئ ) .

وأدلى ( عليه السلام ) بآراء قيّمة في الولاة فقال : أنّهم ملزمون بأن يعيشوا عيشة جمهور الشعب لكيلا ( يتبيّغ بالفقير فقره ) أي لكيلا يسخط الفقير لفقره ، وليتعزّى بحال أميره : ( أأقنع من نفسي بأن يقال أمير المۆمنين ولا أشاركهم في مكاره الدهر ، أو أكون أسوة لهم في جشوبة العيش ) .

ونصح علي ( عليه السلام ) الولاة بقوله مۆكّداً لأحدهم : ( ولا يطولن احتجابك عن رعيتك ) .

وتلك نصيحة حق فإنّ كثرة ظهور الحاكم بين الرعية استئلاف لقلوبها ، وإشعار بها أنّ الحاكم مهتم بمصالحها ، ثمّ هو منير للحاكم سبيل حكمه ومعطيه الصورة الواضحة لحال شعبه فيعمل على نورها .

وقال ( عليه السلام ) : ( إنّه ليس شيء أدعى إلى حسن ظن راع برعيته من إحسانه إليهم ) أي الراعي حين يحسن لرعيته يطمئن قلبه ويأمن خيانتهم .

وأمر باحترام التقاليد الشعبية فكان حيكماً بعيد النظر : ( ولا تنقض سنّة صالحة عمل بها صدور هذه الأمّة واجتمعت بها الألفة وصلحت عليها الرعية ) .

ووجه علي ( عليه السلام ) نصيحة غالية صادقة كل الصدق في قوله : ( إنّ شر وزرائك من كان للأشرار قبلك وزيراً ، ومن شاركهم في الآثام فلا يكونن لك بطانة ، فإنّهم أعوان الآثمة وإخوان الظلمة ، وأنت واجد منهم خير خلف ممّن له مثل آرائهم ونفاذهم ، وليس عليه مثل آصارهم وأوزارهم ، ثمّ ليكن عندك آثرهم أقولهم بمرّ الحق لك ) .

ونظرية الإمام ( عليه السلام ) صحيحة تماماً ، فإنّ إثم أحدهم فيما مضى لا يۆمن إثمه فيما حضر ، ومن اتصل بالظلمة بالأمس لا يۆمن اتصاله بهم اليوم ، وإعانتهم على كيدهم بماله من سلطة الوزارة ، وكان حكيماً في قوله : ( فالبس لهم جلباباً من اللين تشوبه بطرف من الشدّة ، وداولهم بين القسوة والرأفة ) .

المحتویات ذات صلة
کتابة التعلیق

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.