نام: موبایل:
نشرت فی 05 مه 2014 | الفئة : التاریخ

أفغانستان

حجم الخط

أفغانستان، رسميا جمهورية أفغانستان الإسلامية هي دولة تقع في آسيا الوسطى تحدها من كل من طاجكستان وأوزبكستان وتركمانستان من الشمال وإيران من الغرب والصين من الشرق فيما تحدها باكستان من الجنوب.

 ومعنى كلمة "أفغانستان" هو أرض الأفغان، وتعتبر إحدى نقاط الاتصال القديمة لطريق الحرير والهجرات البشرية السابقة. وتلك الدولة ذات موقع جيوسترتيجي، تربط شرق وغرب وجنوب ووسط آسيا، وهي موطن لكثير من الأمم القديمة والحديثة خلال العصور المتتالية. وكانت المنطقة هدفا لكثير من الشعوب الغازية والفاتحين منذ القدم، منذ عهد المقدونيون القدماء تحت حكم إسكندر الأكبر، ومرورا بالفتوحات الإسلامية وحكم المغول وغيرهم. وقد عملت أفغانستان كمنبع للعديد من الممالك، مثل مملكة باكتريا الإغريقية والكوشانيون والهياطلة السامانيون والغزنويون التيموريون، وممالك أخرى ظهرت في أفغانستان فشكلت دول عظمى هيمنت على جيرانها من الممالك الأخرى.

منذ القرن الثمانیة عشر مع ظهور قبائل البشتون بدأ التاريخ السياسي الحديث لأفغانستان عندما أسس أحمد شاه الدراني سلالة الهوتاكي سنة 1709 حكمها في قندهار، مكونا مملكة دراني سنة 1747- آخر الممالك الأفغانية، والأم الشرعية لأفغانستان الحديثة. فانتقلت العاصمة سنة 1776 من قندهار إلى كابول، وقد تنازلت عن معظم أراضيها للممالك المجاورة. وفي أواخر القرن ال19 أضحت أفغانستان دولة حاجزة في لعبة الأمم ما بين إمبراطوريتي الروسية والبريطانية. ففي تاريخ 19 أغسطس 1919 بعيد الحرب الإنجليزية الأفغانية الثالثة استعاد البلد الاستقلالية في سياسته الخارجية من المملكة المتحدة.

مع أواخر سبعينات القرن الماضي عاشت أفغانستان تجربة مريرة من الحرب الأهلية الأفغانية تخللها احتلال أجنبي عام 1979 تمثل في الغزو السوفيتي تلاه الغزو الأمريكي لأفغانستان عام 2001.
من المجاهدین اللافغان أحمد شاه مسعود(2 يناير 1953م – 9 سبتمبر 2001م) قائد أفغاني من أصول الطاجيكية. حارب ضد الاجتياح السوفيتي لأفغانستان. بدأ عضواً في "الجمعية الإسلامية" التي أسسها عبد الرحيم نيازي في عام 1969م وضمت برهان الدين رباني وقلب الدين حكمتيار ومن ثم بقي في تنظيم الجمعية الإسلامية مع رباني وأسس فيما بعد تنظيم "مجلس شورى الولايات التسع" شوراي نزار أو مجلس شورى النظار والذي يضم أيضاً عبد الله عبد الله، محمد قسيم فهيم ويونس قانوني، بعد ذلك أسس تحالف الشمال والذي يضم ائتلافاً من قوى متنافرة، وضم عبد الرشيد دوستم، إسماعيل خان، وعبد رب الرسول سياف. يمثل التيار الإسلامي المعتدل براغماتي.
و هو یکون من شهداء الصحوة الاسلامیة فی المنطقة و خصوصا فی افغانستان 

المحتویات ذات صلة
کتابة التعلیق

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.